• info@mm-lawfirm.com
  • 222 190 507 966+
  • 559 2753 11 966+

تحصيل الديون…. الغير محصلة أو المشكوك في تحصيلها



تحصيل الديون…. الغير محصلة أو المشكوك في تحصيلها

 

أن المماطلة في ” سداد الديون ” تشكل هاجس يؤرق الكثير من الشركات والمؤسسات والأفراد على حد سواء، وبالرغم أنها لا تعد ظاهرة بالمعنى الأكاديمي إلا أنها مشكلة تحتاج إلى حل خاصة أنها تؤدي إلى ضياع حقوق الآخرين ونهب أموال الدائنين.

ويحتاج محصل الديون إلى دراية في إجراءات ومراحل التفاوض وخبرة جيدة في هذا المجال تجعله قادر على دراسة كل حالة على حدة ووضع خطة إجرائية وجدول زمني يتم متابعته بشكل يومي حتى يتم تحصيل الديون المتعثرة بأسرع وقت ممكن. وتتميز مكاتب المحاماة بأن لها خبرة ممتازة في هذا المجال فغالبا ما يتولى قسم الخدمات القانونية في مكتب المحاماة التعامل مع حالات التعثر عن سداد الديون بالتعاون مع قسم القضايا في بادئ الأمر وذلك في المرحلة الأولية.

فبعد دراسة الحالة بشكل جيد ووضع خطة إجرائية وجدول زمني للتعامل مع الحالة، فيتم في المرحلة الأولية جمع بيانات المدين والتي تشتمل على العنوان و أرقام التواصل و أسماء المؤثرين في عملية السداد ، وبعد ذلك يتم الاتصال المباشر وإرسال الخطابات و الإنذارات القانونية والزيارات الميدانية وإخطار المدين بمبلغ الدين المطلوب سداده وحثه على السداد بشكل ودي في أسرع وقت. فإن أبدى استعداده يتم التفاهم على طريقة استلام مبلغ الدين وصياغة اتفاقية صلح ومخالصة بعد ذلك.

أما إذا لم يستجيب المدين بهذه الطرق الوديَّة، يتم البدء في الإجراءات القانونية فغالبا لا يعطى المماطل أية مهلة إضافية ، وحينها يتم اللجوء الى المحكمة المختصة بالتنفيذ إن كان هنالك سند تنفيذي أو مستند عادي يقبل التنفيذ وفق ما ورد في نظام التنفيذ الصادر بالمرسوم الملكي رقم:  م / ٥٣ بتاريخ ١٣ / ٨ / ١٤٣٣هـ. وأما إذا لم يكن هنالك سند يقبل التنفيذ، يتم اللجوء الى المحكمة المختصة باستصدار حكم قضائي بمبلغ المديونية ومن ثم يتم اللجوء الى التنفيذ على المدين من حسابه البنكي بشكل مباشر أو التنفيذ على الأموال المنقولة أو الغير منقولة التي يملكها.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: “نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يُقضى عنه”، في إشارة إلى أنه لا يجوز للإنسان أن يتعامل بالدين فوق قدرته حتى يعجز عن الأداء.
في المقال القادم أتحدث عن كيف تحافظ على حقوقك؟ قبل مرحلة التعاقد و أثناء تنفيذ الاتفاقية.

المحامي فواز فهد المبكي


المقالات